شيخ رح سے سوال كيا گيا: كجه اسلامي جماعتيں عقيده سلفيه كي دعوت ديتے هيں اور اپنے لئے ايك عام امير منتخب كرتے هيں اس دعوے كے ساته كه يه شرعي امارت هے اسكي اطاعت واجب هے، اسكي نافرماني الله اور اسكے رسول كي نافرماني هے.اس سلسلے ميں مندرجه ذيل حديث سے استدلال كرتے هيں... من عصي اميري فقد عصاني " متفق عليه... آپكا اس بارے ميں كيا خيال هے؟؟؟

شيخ كا جواب ميں اختصار كے ساته پيش كرتا هوں.

جواب:  يه استدلال انتهائي كمزور هے . رسول الله ص كا فرمانا " من عصي اميري فقد عصاني " يه كسي بهي طرح سے دليل ثابت نهيں كه هر اس جماعت كے لئے  جس كا ايك منهج هو اور انكا خاص مسلك هو.  اگر وه شريعت پر هيں تو ان كے لئے جائز هي نهبں كه وه اپنا امير بنا ئيں، كيونكه ايسا كرنے سے مسلمانوں ميں زياده تفرقه زياده دوري اور باهمي اختلاف پيدا هوگا.

بلاشبه وه امير جس كي اطاعت واجب هوگي، جسكو والي بنايا هو امام اول كي امارت نے اور وه مسلمانوں كا خليفه هوگا. يهي وجه هے كه ميں دائما يه كهتا رهتا هوں كه جو احاديث نبي كريم ص سے مطلقا يا عام طور پر آئي هيں انهيں سلف الصالحين كي تطبيق كي روشني ميں انكي تفسير كي جائے. سلف الصاحين كے پاس ايك امام كےسوا اور كوئي امام نهيں تها اور اس امام كے تحت حكومت كے معاملات بلا شبه وه امام ديكهتا جس كے بارے ميں ميرا يه كهنا درست هے كه اس كا اس ولائت كبري ميں كوئي شريك نهيں تها. جيسا كه نبي عليه السلام نے فرمايا:  "جب دو خليفه كے هاتهوں پر بعيت كي جائے تو خليفه ثاني كو مار ڈالو "(مسلم: 148)
يه اس بات كي واضح دليل هے كه كسي جگه جائز نهيں كه دو خليفه يعني دو امير هوں.
مسلمانوں ميں اس وحدت كو برقرار كي محافظت كرنے كي ريت رهي هے  مسلمانوں كي مصلحت كا يهي تقاضا بهي هے. لهذا مناسب نهيں كه هم ايسے امراء كو كھڑا كر كے انكے هاتهوں پر بعيت كريں جيسا كه خليفه اول كے لئے بعيت لي جاتي تهي..ليكن اس ميں كوئي ركاوٹ نهيں كه "جيسا زمانه كا تقاضا هے كه هر جماعت كے لئے ايك نظام كا پايا جانا ضروري هے. كيونكه جماعت كا نظام هي وه چيز هے كه جو اسے مقرره اهداف تك لے جا سكتا هے..

ليكن اس كے لئے ان احكامات كو مرتب كرنا جو خلفاء كے لئے خاص هے انكے لئے مقرر كريں، جن كو وه امير بنائيں. جيسا كه سوال ميں پوچها گيا هے. اس سلسلے ميں وه لوگ اس حديث اور آنے والي حديث سے استدلال كرتے هيں "جو اس حال ميں مر جائے كه اس نے بيعت نه كي هو تو وه جاهليت كي موت مرتا هے "  ان جيسي احاديث كو وه بآساني چسپاں كر كے اپنا كوئي نه كوئي امير مقرر كرتے هيں اور اسكے هاته پر بيعت كر ليتے هيں ، يه امير وه نهيں كه جس كے هاته پر بيعت كي جائے..

مسلمان پر واجب هے كه ايسے اسلامي معاشرے كے قيام كے سلسلے ميں اپني ساري طاقت اور علم 'جو انهيں ديا گيا هے ' استعمال ميں لائيں تاكه انكا ايك ايسا خليفه هو كه جمله مسلمانوں كا ان كے هاته پر بيعت كرنا واجب هو...........ليكن يه جماعت جو اپنا امير خود چن ليتي هے اور افراد كے لئے اس كے هاته پر بيعت كو واجب قرار ديتي هے اس بنياد پر كه اگر وه بيعت نهيں كريں تو انكي جاهليت كي موت هوگي سراسر رسول الله عليه السلام كے كلام ميں تحريف اور اسكا صحيح استعمال نهيں هوگا. جس ميں پڑنا مسلمان كے لئے جائز نهيں.... (حكم الحزبية في نظر العلماء: ٣٨)

راقم الحروف كو شبه تها كه يه الفاظ شيخ الباني كے هيں،  ليكن اخي عبد الر ؤوف كشميري كي طرف سے حواله طلب كرنے كے باعث مطالعه كرنے كا شرف حاصل هوا اور ياداشت كي تصحيح هوئي..
جزاه الله خيرا

0 comments :

Post a Comment

May Allah Bless YOU.

Be with US

 
How to Lose Weight at Home Top